مورديكاي و ريغبي شابان في الثالثة و العشرين من عمرهما يعملان في الحديقة المحلية و بدل إنجاز أعمالهما يفضلان إمضاء وقتهما في
شرب القهوة و لعب ألعاب الفيديو , المشكلة أنهم سيكتشفان أنه حين لا يستمعان إلى مديرهما ينتهي بهما الأمر بعيش مغامرات خيالية و خارقة للعادة

Menu